الاثنين، 20 ديسمبر 2010

موقع ارسلوا لي دولارا على الانترنت يشهد ازدهارا

طلب ريتش شميت بطريقة لبقة ومهذبة من رواد شبكة الانترنت بان يرسلوا له دولارا، وبعد اكثر من سنة على اطلاق هذه الفكرة جمع هذا الرجل المقيم في كاليفورنيا والبالغ الاربعين من العمر اكثر من 3100 دولار. فقد انشأ هذا الخبير في شؤون التسويق موقع "ارسلوا لي دولارا" على الانترنت الذي يختصر اسمه الفكرة ويشملها الا وهي اقناع غرباء بان يرسلوا له بالبريد دولارا او ما يعادله بالعملات الاجنبية دون اي مقابل. وتبين له لاحقا ان هذه الفكرة لاقت رواجا كبيرا عكس توقعاته
وروى شميت المقيم في لوس انجليس في اتصال هاتفي اجري معه من نيويورك "كنت اود اطلاق فكرة مبتكرة على الانترنت. وكنت اعمل لاعداد مجلة على الانترنت وتبين لي ان هذه الفكرة لن تهم احدا لان هناك ملايين المجلات على الانترنت". ومضى يقول "تحققت من وجود 300 مليون مستخدم لشبكة الانترنت وقلت لنفسي ماذا سيحصل لو بعث 10% منهم لي دولارا بالبريد؟ لما لا انشىء موقع +ارسلوا لي دولارا+؟". وبسرعة فائقة تأكد من ان هذا الاسم ليس مستخدما واشارت شركة ياهو الى انه "موقع الاسبوع" وهكذا سارت الامور بنجاح لم يكن متوقعا. وتابع "لقد حصلت على ما بين 30 الى 40 الف رد في غضون ثلاثة او اربعة ايام. ان الامر مسل للغاية واتلقى اجوبة من جميع انحاء العالم". وحتى امس الثلاثاء جمع شميت 99،3146 دولارا آخذا في الاعتبار سعر صرف الين والفرنك والمارك الالماني والدولار الاسترالي والعملات الاخرى.
وتتميز الصفحة الرئيسية لموقعه باسلوبها الموجز :"الامر في غاية البساطة خذوا محفظتكم واخرجوا منها دولارا وارسلوه الى +الموقع الاستثنائي. صندوق بريد 35715 لوس انجليس-كاليفورنيا+. واذا ارسلتم لي دولارا فهذا يعني ان فكرتي تروق لكم وانها مسلية. هذا كل ما في الامر". ومقابل هذا الدولار يحصل مستخدمو شبكة الانترنت على شيء وهو حق نشر رسالة الكترونية واحدة. ويستخدم البعض هذه الخدمة للترويج لمعلومات شخصية في حين يقوم آخرون بارسال تحية الى اصدقائهم او الترويج لمواقعهم للبيع على الانترنت. وخلاصة القول اننا نهنئه على فكرته. وقال احد مستخدمي شبكة الانترنت "لماذا لم تخطر ببالي هذه الفكرة؟اتمنى لك حظا سعيدا". وذكر آخر "الفكرة ظريفة جدا. لم اتمكن من المقاومة". وافاد فرنسوا بونوا "تحية من مرسيليا. حظ سعيد". ووصلت تعليقات اخرى "انني في ال12 من العمر واسمي روان. ووحده شخص يقيم في لوس انجليس قادر على ابتكار مثل هذه الفكرة". وتساءل شخص آخر "من اكثرنا جنونا انت لابتكارك هذه الفكرة ام انا لارسالي الدولار اليك". وقال "كوركي.بي" :"هل تحتاجون الى وكيل؟ اذا كسبت ما يكفي من المال لشراء منزل اتصل بي".
وهدف شميت الاساسي اكثر من جمع ثروة، هو ان تفتح امامه ابواب الشهرة فقال "اريد ان اكون ضيفا في برنامجي ديفيد ليترمان او جاي لينو" (وهما مقدمان مشهوران لبرامج مسائية في الولايات المتحدة). ومضى يقول "لا احد يدري اين يصل بي المطاف عندما يبدأ مفعول الدعاية بالعمل". وفي الاشهر الماضية حاول عدد من رواد الانترنت الحذو حذوه واطلاق افكار مشابهة. وفي ختام دراسة سريعة تبين الثلاثاء وجود 16 موقعا مماثلا احدهم يحمل اسم "ارسلوا لي دولارا لاتمكن من تأمين الغذاء لطفلي". والى جانب هذا النشاط يبقى شميت مستشارا في التسويق. واختتم قائلا "كنت اريد ان اثبت جدارتي في هذا المجال. واعتبرت ان افضل شيء لاثبات قدراتي هو النجاح في اقناع الافراد بان يرسلوا لي المال دون اي مقابل"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق