الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

إعدادات البريد الإلكتروني في آوتلوك

إعدادات البريد الإلكتروني في آوتلوك شغّل وظائف البريد الإلكتروني في برنامج آوتلوك بالطريقة التي تناسبك. يقدّم برنامج آوتلوك 98، وبرنامج آوتلوك 2000، عدة تشكيلات لإعدادات البريد الإلكتروني، مخصصة للمواصفات القياسية لشبكة إنترنت. وسنبيّن هنا، كيف يمكنك تجهيز هذه الخيارات، لإعداد برنامج Outlook بحيث يعمل بشكل فعّال، ضمن المواصفات القياسية لشبكة إنترنت، وضمن المواصفات التي تضعها بنفسك. تجهيز الحساب لنبدأ بصندوق الحوار "حسابات"، الذي يمكن الوصول إليه من خلال قائمة "أدوات". انقر على أحد حسابات البريد الإلكتروني لديك، ثم على زر "خصائص"، فتجد أن اثنين من ألسنة التبويب (tabs)، وهما "الملقمات" (Servers)، و"خيارات متقدمة"، يعرضان إعدادات إنترنت. ويُعرف عادة، مزود "البريد الوارد"، كمزوّد POP3، لكن، يمكنك أيضاً، تعريفه كحساب IMAP. وتجدر الإشارة إلى أن هذين البروتوكولين مختلفان عن بعضهما، ويعتمدان كلياً، على مزوّد البريد الإلكتروني لدى الشركة المقدمة للخدمة ISP. ولا تستطيع بعد أن يتم إنشاء حساب معين، إعادة تغييره من بروتوكول إلى البروتوكول الآخر. تعكس حقول مزوّد الإرسال والاستقبال، المواصفات القياسية لإنترنت. ولا ننصح بتغيير المزوّد المستقبل (الذي سيستخدم إما بروتوكول POP3، أو بروتوكول IMAP)، نظراً لأنه المسؤول عن تلقي بريدك الإلكتروني. ويمكنك في مجال بريد الإرسال، استخدام أي مزوّد SMTP ترغب به، وسيقوم هذا المزوّد بإرسال بريدك الإلكتروني، طالما أنه قد تم تجهيزه لتوجيه البريد من عناوين خارجية. يمكن تجهيز مزوّد SMTP لدى مقدمي خدمات إنترنت بحيث يقبل فقط، الرسائل القادمة من عناوين إنترنت معينة، كما يمكن إعداده بحيث يرفض عمليات الترحيل (relays). إذا كنت متصلاً بإحدى الشركات المقدمة لخدمة إنترنت (ISP)، وحاولت أن تُرسل البريد الإلكتروني، عن طريق مزوّد تابع لشركة أخرى، فإن هذه العملية تسمّى الترحيل (relay). وإذا كنت تعرف بوجود مزوّد لا يفرض قيوداً على عمليات الترحيل (relays)، فيمكنك استخدامه في هذه الحالة. ويمكنك بشكل عام، استخدام مزوّد SMTP للشركة المقدمة لخدمة إنترنت (ISP) التي تتصل بها حالياً، حتى إذا كان حساب بريدك الإلكتروني على مزوّد آخر كلياً. يوجد حقلان آخران، قابلان للتجهيز، تحت لسان التبويب "الملقمات"، وهما حقل "تسجيل الدخول باستخدام مصادقة كلمة مرور آمنة"، وحقل "يتطلب الملقم مصادقة". وإذا تم اختيار هذين الحقلين، بوضع إشارة إلى جانبهما، فإنهما يعطيان تعليمات لبرنامج آوتلوك، ليعمل وفق بروتوكولات إنترنت، للتأكد من أن اسم المستخدم (username)، وكلمة المرور (password) يتبعان لك بالتأكيد. ومن المحتمل أن تواجه هذين التعريفين في المزوّدات التابعة للمؤسسات الكبيرة، أكثر من مواجهتك لها أثناء استخدام حسابات ISP عادية. ويجب عدم اختيار هذين الحقلين، إلا بناء على طلب من المشرف على إدارة مزوّدك. تتوفر المزيد من الإعدادات المتعلقة بإنترنت، من خلال لسان التبويب "خيارات متقدمة". ويمكنك هنا إعداد أرقام البوابات لمزوّدات البريد، حيث تنتقل البيانات من وإلى المزوّد من خلال بواباته (ports)، أو من خلال قنوات معرفة على شكل أرقام. وتحمل البوابة التلقائية لمزوّد SMTP الرقم 25. وتحمل بوابة مزود بروتوكول POP3 الرقم 110، ويأخذ مزوّد ويب البوابة رقم 80. وتجدر الإشارة إلى أن مقدم خدمة إنترنت هو الذي يحدد لك هذه الأرقام، ويجب لذلك، عدم تغييرها، إلا بناءً على طلب مدير المزوّد. وسيعلمك المدير أيضاً، إذا ما كنت تستخدم اتصال SSL، من أجل تبادلات مشفرة وآمنة. تمكّنك باقي الحقول في لسان التبويب "خيارات متقدمة"، من تحديد الطريقة التي تريد أن يتصرف بها مزوّد البريد مع الرسائل. فيمكنك إعلام المزوّد أن يتوقف بشكل مؤقت (time-out)، أو بشكل كامل، عن الإرسال أو الاستقبال، بعد مرور فترة معينة، تتراوح من 30 ثانية، إلى 5 دقائق، كما يمكنك، أن تطلب منه عدم حذف الرسائل، بعد أن يجلبها برنامج آوتلوك إلى جهازك (الحذف هو الإعداد التلقائي). والخيار الأخير مفيد في حال استخدامك حساب البريد الإلكتروني ذاته، من عدة مواقع: فيمكنك عن طريق ترك الرسائل على المزوّد، جلبها لاحقاً، على كمبيوتر مختلف. وقد تسمح لك شركة ISP بتخزين عدد معين من الرسائل فقط، أو حجم معيّن من الميجابايت فقط، فتأكد، لذلك، من ترك حقل "ترك نسخة من الرسائل على الملقم" بدون تحديد، على أحد الكمبيوترات، في الأقل. خيارات البريد الإلكتروني اختر أمر "أدوات-خيارات"، وانقر على زر "خيارات البريد الإلكتروني" ضمن لسان "تفضيلات"، وسيظهر أمامك صندوق الحوار المبيّن في الشكل 1. وعلى الرغم من أن معظم التحديدات القابلة للتجهيز، التي نجدها هنا، خاصة بطريقة تعامل آوتلوك مع الرسائل، إلا أن بعض الخيارات تمكّنك من جعله يعمل وفق ممارسات بريد إنترنت الشائعة. تجد في منتصف صندوق الحوار "خيارات البريد الإلكتروني"، عدة خيارات للإجابة على الرسائل، أو تحويلها إلى عنوان آخر. يكمن السلوك العادي لبرامج البريد، المبنية على النصوص، في شبكة إنترنت، مثل برامج Pine وElm وMail، في وضع رمز خاص قبل الإجابات، والتحويلات، مثل رمز إشارة "أكبر من" (>). ويمكنك القيام بهذا الأمر في آوتلوك، عن طريق انتقاء القيمة "إضافة بادئة لكل سطر في الرسالة الأصلية"، من القائمة المنسدلة أمام حقل "عند الرد على رسالة"، أو الحقل "عند إعادة توجيه رسالة"، ويمكنك تحديد الرمز المخصص للبادئة في الحقل التالي. وعلى الرغم من عدم وجود تأثير سلبي لعدم إسباق الرسائل برمز خاص، إلا أن العديد من مستخدمي شبكة إنترنت ما زالوا يعملون على البرامج التي تقرأ النصوص فقط، وتساعد هذه الإشارات المسبقة، على تحديد الأشخاص الذين كتبوا كل جزء من أجزاء الرسالة. وقد يؤدي اختيار الحقل "تضمين نص الرسالة الأصلية وإضافة مسافة بادئة إليه"، إلى حدوث إرباكات أثناء عرض الرسائل، في بعض برامج البريد الإلكتروني، ولذلك لا ننصح باختياره. إذا كنت تتبادل رسائل كثيرة، مع مستخدم معين، وكان كلاكما يستخدم الخيار السابق، فستجد أن الأسطر ستُنهى بشكل غير صحيح، بعد عدة مراسلات. ولا يمثل هذا الأمر مشكلة حقيقية مع برنامج Outlook Express، ولا يعاني مستخدمو برامج Eudora وCalypso من هذه المشكلة، فالأسطر تظهر بشكل ملائم، في جميع الإجابات التالية. وإذا كنت تعتمد بكثافة على بريد إنترنت، المبني على النصوص فقط، فيفضل استخدام برنامج بريد آخر، بدلاً من آوتلوك! وتبدو شركة مايكروسوفت غافلة عن هذه المشكلة، التي تزعج المستخدمين منذ الأيام الأولى لطرح آوتلوك 98. تظهر المزيد من التجهيزات المتعلقة بإنترنت تحت لسان التبويب "تنسيق البريد"، من فقرة "أدوات-خيارات". ويمكنك في قسم "تنسيق الرسالة"، انتقاء خيار نص عادي، أو نص HTML، أو نص Microsoft Outlook rich text، كهيئة تلقائية لبريدك الإلكتروني. ويصنف خياران فقط من هذه الخيارات، وهما النص العادي ونص HTML، ضمن المواصفات القياسية لإنترنت، ويعتمد معظم البريد الإلكتروني الذي ترسله وتستقبله، على إحداهما. وعليك في جميع الأحوال، أن تكون حذراً عند استخدام هيئة HTML، إذ ليس بإمكان جميع برامج البريد الإلكتروني أن تعرض ملفات HTML (فالإصدارة المجانية من Eudora، مثلاً، وهي واسعة الاستخدام، لا يمكنها عرض ملفات HTML). ويمكنك تغيير هيئة أي رسالة أثناء تأليفها، باستخدام قائمة "تنسيق" من نافذة الكتابة. يتضمن قسم "تنسيق الرسالة" أيضاً، زر "إعدادات"، الذي يعرض صندوق الحوار "إعدادات النص العادي" (انظر الشكل 2)، وهو من وجهة نظر مواصفات إنترنت القياسية، الأكثر أهمية. ويمكنك هنا، أن تختار تشفير رسالتك باستخدام مواصفة MIME، التي يزداد اعتبارها كمواصفة قياسية، أو باستخدام مواصفة Uuencode الأقدم نسبياً. وتتيح هذه المواصفات القياسية، إرسال البريد بهيئات يمكن لبرامج البريد الأخرى قراءتها. تحظى مواصفة MIME بشعبية كبيرة، نظراً لقدرتها على إرسال الرسوميات، والصوت، والفيديو، بينما لا تستطيع مواصفة Uuencode التعامل مع هذه الأنواع من البيانات. وستجد تحت مواصفة MIME، خيارين آخرين للترميز، وهما: "علامة اقتباس قابلة للطباعة"، و“Base 64”. ويشير هذان الخياران إلى المواصفات القياسية لترميز البيانات، لإرسالها عبر شبكة إنترنت، وفك ترميزها إلى هيئة مقروءة عند الطرف المستقبل. ولا ضرورة لتحديد أحد هذين الخيارين، إلا إذا كان برنامج البريد الإلكتروني للشخص المستقبل، يحتاج إليهما. ويمكّنك صندوق الحوار هذا، من تحديد عدد الحروف في السطر الواحد، الذي سيرسله برنامج آوتلوك، وهي من التسهيلات المقدمة إلى زبائن بريد إنترنت. يعتبر آوتلوك برنامجاً متعدد الأغراض، لكنه يمثل بالنسبة للكثيرين، برنامجاً للبريد الإلكتروني فقط. ويحتاج أي برنامج، حتى يكون فعالاً في تأدية وظائف البريد الإلكتروني، إلى أن يعمل ضمن المواصفات القياسية والممارسات الحالية لشبكة إنترنت. ونعتقد أن آوتلوك يحقق هذا الأمر جيداً ... وتتوفر معظم تجهيزات إعدادات برنامج Outlook في برنامج Outlook Express أيضاً، ولذلك إذا كنت تستخدم كلا البرنامجين، فتأكد من تجهيزهما بشكل متماثل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق